غصن يعرب قائلا بان التحالف بين رينو-ونيسان سيبدأ أعماله في عام 2022

أفاد الرئيس التنفيذي لرينو الفاضل كارلوس غصن بان التحالف بين نيسان وميتسيبيشي سيتم تنفيذه في عام 2022

يعمل التحالف بشكل جيد وبكل المقاييس كانت إستجابة لمجموعة من الظروف الخاصة ،وحاليا هنالك سؤال يطرح نفسه " هل سيتمر هذا النظام ، وقد أعرب أيضا بصفته رئيس مجلس الإدارة للمجموعة (ميتسوبيشـي موتـورز ونيسـان موتـورز)  في لقاء مع بزنيس تليفيشن فرايداى "  سؤال منطقي  الى أي مدى يتحتم علينا الإستجابة "

كان ذلك الحديث في اللقاء السنوي الذي عقد في باريس الذي تم ترشيحه فيها لفترة أربعة سنوات أخرى كرئيس تنفيذي والتى من الممكن أن يواجه فيها إنتقادات من اصحاب النفوذ- بالأخص في فرنسا—مع حزمة المدفوعات التى بلغت مايفوق 7.4 مليون يورو في العام المنصرم .

وأفادت صحيفة بلومبرينج في شهر مارس أن رينو ونيسان في مباحثات ليعملان ضمن مجموعة واحدة ،الأمر الذي من شانه سيعزز من الموارد في عصر المركبات الكهربائية والمركبات الذاتية التحكم. صرح غصن الشهر المنصرم فيما يختص بتوقعاته بصفقات سريعة توحد الشركات، قائلا أن القلق من خلق شراكات غير ناجحة في مجال صناعته إزداد كثيرا

وأعرب رئيس عمليات نيسان الفاضل هيروتو سيكوا قائلا " لافائدة من من إندماج الشركات ، فمن المنطق في المقام الأول تحديد فوائد ذلك الإندماج قبل التفكير فيه والشروع فيه.

الكيان المعقد

لدى الشراكة كيان معقد  ، مع نيسان التى تملك نسبة 15 في المائة من رينو ولاحقوق للتصويت.تعتبر رينو ليست شريكا حيويا، وتمتلك حصة بنسبة 44 في المائة من نيسان ويحق لها التصويت في الأمور التى تتعلق بالشركة.في عام 2016 أضاف غصن ميسيبيشي للتحالف وأفاد بان الإندماج الكامل مع ميسيبيشي ليس مطروحا على الطاولة بعد حقبة من التزييف والغش في إختبارات إستهلاك الوقود في معظم مركباتها.أمر آخر أكثر تعقيدا هو ان الحكومة الفرنسية تمتلك نسبة 15 في المائة من حصة رينو وهي بذلك أكبر المساهمين.

أفاد قائلا "من الضروري أن يطمئن الجميع بخصوص هذا الأمر". على المدى القصير ليس لدينا أي مشكلة—فالاعمال تسير بتكاتف الجهود ، ليس هنالك تضارب. نسعى لإيجاد حل لتفادى المشاكل بمرور الزمن "

عينت رينو ثييري بولوري كرئيس للعمليات. في مقابلة نشرت في صحيفة لي فيجارو قال غضن بأن بولوري أنه المرشح الانجح لهذه الوظيفة، ولكن أعضاء مجلس الإدارة سيقررون ذلك بشكل قاطع.